مركز الاسلام الاصيل للثقافة والاعلام :: المقالات

 مركز الاسلام الاصيل للثقافة والاعلام :: المقالات
الصفحة الرئيسية
  • Rss
  • الاثنين 3/ربيع الثاني/1440 هـ 10/12/2018 م
  • Rss

نصوص حديث نزول سورة هل اتى في اهل بيت النبي ص
(موقع الميلاني)

التاريخ : ٢٠١٦/٠٩/٢٧
عدد الزيارات : ٦٣٣

نصوص حديث نزول سورة هل اتى في اهل بيت النبي ص

بمناسبة اليوم الخامس والعشرين من ذي الحجة يوم نزول سورة الدهر أو الانسان بحق أهل بيت النبوة ص .

اولا -  أمّا الرواية عن أمير المؤمنين عليه السّلام، فهي عند الحافظ القاضي الحسكاني(1) حيث قال:
« أخبرنا أحمد بن الوليد بن أحمد ـ بقراءتي عليه من أصله ـ قال: أخبرني أبي أبو العبّاس الواعظ، حدّثنا أبو عبدالله محمّد بن الفضل النحوي ـ ببغداد، في جانب الرصافة، إملاءً سنة 331 ـ حدّثنا الحسن بن عليّ بن زكريّا البصري، حدّثنا الهيثم بن عبدالله الرمّاني، قال: حدّثني عليّ ابن موسى الرضا، حدّثني أبي موسى، عن أبيه جعفر بن محمّد، عن أبيه محمّد، عن أبيه عليّ، عن أبيه الحسين، عن أبيه عليّ بن أبي طالب، قال:
لمّا مرض الحسن والحسين عادهما رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم فقال لي: يا أبا الحسن! لو نذرت على ولديك لله نذراً أرجو أن ينفعهماالله به، فقلت: علَيَّ لله نذر لئن برى حبيباي من مرضهما لأصو منّ ثلاثة أيّام، فقالت فاطمة: وعليَّ لله نذر لئن برى ولداي من مرضهما لأصومنّ ثلاثة أيّام، وقالت جاريتهم فضّة: وعلَيَّ لله نذر لئن برى سيّداي من مرضهما لأصومنَّ ثلاثة أيّام... » وذكر حديث إطعامهم المسكين واليتيم والأسير، قال:
« فلمّا كان اليوم الرابع، عمد عليّ ـ والحسن والحسين يرعشان كما يرعش الفرخ ـ وفاطمة وفضّة معهم، فلم يقدروا على المشي من الضعف، فأتوا رسول الله، فقال: إلهي هؤلاء أهل بيتي يموتون جوعاً،فارحمهم يا ربّ واغفر لهم، هؤلاء أهل بيتي فاحفظهم ولا تنسهم.
فهبط جبرئيل وقال: يا محمّد! إنّ الله يقرأ عليك السلام ويقول: قد استجبت دعاءك فيهم، وشكرت لهم، ورضيت عنهم، واقرأ (إِنَّ الاَْبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِن كَأْس كَانَ مِزَاجُهَا كَافُوراً ـ إلى قوله ـ إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُوراً) »(2).

ثانيا -  وأمّا الرواية عن زيد بن أرقم، فهي عند الحافظ القاضي الحسكاني أيضاً، رواها بسنده:
« عن زيد بن أرقم، قال: كان رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يشدّ على بطنه الحجر من الغرث، فظلّ يوماً صائماً ليس عنده شيء، فأتى بيت فاطمة، والحسن والحسين يبكيان، فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: يا فاطمة! أطعمي ابنيّ.
فقالت: ما في البيت إلاّ بركة رسول الله.
فألعقهما رسول الله بريقه حتّى شبعا وناما.
واقترض لرسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ثلاثة أقراص من شعير، فلمّا أفطر وضعاها بين يديه، فجاء سائل فقال: أطعموني ممّا رزقكم الله.
فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: يا عليّ! قم فأعطه.
قال: فأخذت قرصاً فأعطيته.
ثمّ جاء ثان، فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: قم يا عليّ! فأعطه ; فقمت فأعطيته.
وبات رسول الله طاوياً وبتنا طاوين، فلمّا أصبحنا أصبحنا مجهودين، ونزلت هذه الآية: (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً).
ثمّ إنّ الحديث بطوله اختصرته في مواضع »(3).

ثالثا -  أمّا الرواية عن ابن عبّاس، فهي المشهورة كما ذكرنا من قبل، ومن ذلك:
* وما رواه الحبري: « حدّثنا حسن بن حسين، قال: حدّثنا حِبّان، عن الكلبي، عن أبي صالح، عن ابن عبّاس، في قوله: (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ...): نزلت في عليّ بن أبي طالب عليه السلام، أطعم عشاه وأفطر على القراح »(4).

رابعا -  والواحِدي: « قال عطاء: عن ابن عبّاس، وذلك أنّ عليّ بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ آجر نفسه يسقي نخلا بشيء من شعير ليلةً، حتّى أصبح، فلمّا أصبح وقبض الشعير طحن ثلثه، فجعلوا منه شيئاً ليأكلوه يقال له الحريرة، فلمّا تمّ إنضاجه أتى مسكين، فأخرجوا إليه الطعام، ثمّ عمل الثلث الثاني، فلمّا تمّ إنضاجه أتى يتيم فسأل فأطعموه، ثمّ عمل الثلث الباقي، فلمّا تمّ إنضاجه أتى أسير من المشركين فسأل فأطعموه، وطووا يومهم ذلك.
وهذا قول الحسن وقتادة »(5).

خامسا -  وابن مردويه: « حدّثني محمّد بن أحمد بن سالم، حدّثني إبراهيم بن أبي طالب النيسابوري، حدّثني محمّد بن النعمان بن شبل، حدّثني يحيى بن أبي روق الهمداني، عن أبيه، عن الضحّاك، عن ابن عبّاس... » فذكر الحديث، وفيه نزول الآية في أهل البيت عليهم السلام(6).

سادسا -  وأبو نعيم: « أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني، أخبرنا بكر بن سهل الدمياطي، أخبرنا عبد الغني بن سعيد، عن موسى بن عبدالرحمن، عن ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عبّاس، في قوله تعالى (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ) قال: وذلك أنّ عليّ بن أبي طالب آجر نفسه ليسقي نخلا بشيء من شعير ليلةً، حتّى أصبح وقبض الشعير طحن ثلثه، فجعلوا منه شيئاً ليأكلوه يقال له الحريرة، فلمّا تمّ إنضاجه أتى مسكين فأخرجوا إليه الطعام، ثمّ عملا الثلث الثاني، فلمّا تمّ إنضاجه أتى يتيم، فسأل فأطعموه، ثمّ عملا الثلث الباقي، فلمّا تمّ إنضاجه أتى يتيم، فسأل فأطعموه، ثمّ عملا الثلث الباقي، فلمّا تمّ إنضاجه أتى أسير من المشركين، فسأل فأطعموه. وطووا يومهم ذلك »(7).

سابعا - والحاكم الحسكاني.. رواه بأسانيد كثيرة(8).. ذكرنا واحداً منها.
ومنها: قوله: « حدّثني محمّد بن أحمد بن عليّ الهمداني، حدّثنا جعفر بن محمّد العلوي، حدّثنا محمّد، عن محمّد بن عبدالله بن عبيدالله، عن الكلبي، عن أبي صالح، عن ابن عبّاس، في قوله تعالى: (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ) قال: نزلت في عليّ وفاطمة، أصبحا وعندهم ثلاثة أرغفة، فأطعموا مسكيناً ويتيماً وأسيراً، فباتوا جياعاً، فنزلت فيهم هذه الآية »(9). ومنها: الحديث بسند آخر، سنذكره فيما بعد إن شاء الله.

ثامنا - والبغوي: « أنبأنا أحمد بن إبراهيم الخوارزمي، أنبأنا أبو إسحاق أحمد بن محمّد بن إبراهيم الثعلبي، أنبأنا عبدالله بن حامد... » إلى آخره كما سنذكره في الكلام حول أسانيد الثعلبي.

تاسعا -  وسبط ابن الجوزي: « أنبأنا أبو المجد محمّد بن أبي المكارم القزويني ـ بدمشق سنة 642 ـ قال: أنبأنا أبو منصور محمّد بن أسعد بن محمّد العطّاري، أنبأنا الحسين بن مسعود البغوي... »(10) إلى آخره كا تقدّم.

عاشرا -  وابن المغازلي الواسطي: « أخبرنا أبو طاهر محمّد بن عليّ بن محمّد البيّع، أخبرنا أبو عبدالله أحمد بن محمّد بن عبدالله بن خالد الكاتب، حدّثنا أحمد بن جعفر بن محمّد بن سلم الختلّي، حدّثني عمر ابن أحمد، قال: قرأت على أُمّي فاطمة بنت محمّد بن شعيب بن أبي مدين الزيّات، قالت: سمعت أباك أحمد بن روح يقول: حدّثني موسيس بن بهلول، حدّثنا محمّد بن مروان، عن ليث بن أبي سليم، عن طاووس في هذه الآية (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ...): نزلت في عليّ بن أبي طالب، وذلك أنّهم صاموا وفاطمة وخادمتهم، فلمّا كان عند الإفطار ـ وكانت عندهم ثلاثة أرغفة ـ قال: فجلسوا ليأكلوا، فأتاهم سائل فقال: أطعموني فإنّي مسكين، فقام عليّ فأعطاه رغيفه، ثمّ جاء سائل فقال: أطعموا اليتيم، فأعطته فاطمة الرغيف، ثمّ جاء سائل فقال: أطعموا الأسير، فقامت الخادمة فأعطته الرغيف.
وباتوا ليلتهم طاوين، فشكر الله لهم، فأنزل فيهم هذه الآيات »(11).

حادي عشر -  والحمويني، رواه بأسانيد له عن عبدالله بن عبدالوهّاب الخوارزمي، بسنده عن القاسم بن بهرام، عن ليث، عن مجاهد، عن ابن عبّاس... بطوله، المشتمل على الأشعار...(12).

ثاني عشر - وأبو عبدالله الكنجي، رواه بإسناده الآتي ذكره، عن الأصبغ، باللفظ المشتمل على الأشعار كذلك(13).
* وستأتي في غضون البحث أسانيد أُخرى.

ومن كلمات العلماء حول الحديث:
ثمّ إنّ غير واحد من العلماء يصرّحون بشهرة هذا الخبر، وينسبون روايته إلى عموم المفسّرين:
ألف - وقال القرطبي: « وقال أهل التفسير: نزلت في عليّ وفاطمة ـ رضي الله عنهما ـ وجارية لهما اسمها فضّة »(14).
باء - وقال سبط ابن الجوزي « قال علماء التأويل: فيهم نزل... »(15).
جيم - وقال الآلوسي: « والخبر مشهور »(16).
دال - بل لم يذكر بعضهم قولا غيره، كالنسفي، قال ـ بعد الآيات، حتّى: (وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً * وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا)(17) ـ: « نزلت في عليّ وفاطمة وفضّة جارية لهما، لمّا مرض الحسن والحسين رضي الله عنهما نذروا صوم ثلاثة أيام، فاستقرض عليّ رضي الله عنه من يهودي ثلاثة أصوع من الشعير، فطحنته فاطمة رضي الله عنها كلّ يوم صاعاً وخبزت، فآثروا بذلك ثلاث عشايا على أنفسهم مسكيناً ويتيماً وأسيراً، ولم يذوقوا إلاّ الماء في وقت الإفطار »(18).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) وسنترجم له في ذيل قوله تعالى: (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً).
(2) شواهد التنزيل 2/394 ـ 397.
(3) شواهد التنزيل 2/407 ـ 408.
(4) تفسير الحبري: 326.
(5) التفسير البسيط 4/401.
(6) ورواه الخطيب الخوارزمي بسنده إلى ابن مردويه في المناقب.
(7) رواه الحاكم الحسكاني عن أبي نعيم، في شواهد التنزيل 2/405.
(8) شواهد التنزيل 2/394 ـ 408.
(9) شواهد التنزيل 2/403.
(10) تذكرة خواصّ الأُمّة: 313.
(11) مناقب عليّ بن أبي طالب: 272 ـ 274.
(12) فرائد المسطين 2/53 ـ 56.
(13) كفاية الطالب في مناقب عليّ بن أبي طالب: 345 ـ 349.

(14) تفسير القرطبي 19/120.
(15) تذكرة خواصّ الأُمة: 313.
(16) روح المعاني 29/157.
(17) سورة الدهر 76:11ـ12.
(18) تفسير النسفي بهامش تفسير الخازن 4/348.

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع

ارسل تعلیقك

: : :

Dynamically generated image  

النتيجة: 1.9 من 5 (15 تصويت)